عهود الوفاء


عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجيل الدخول إذا كنت عضو
معنا

أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الانضمام إلي أسرة المنتدى
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
إدارة المنتدى

عهود الوفاء




 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ----------المجلد الثاني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Marouan
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

128
تاريخ التسجيل : 04/06/2010
العمر : 26
الموقع : http://hafrat.mam9.com

مُساهمةموضوع: ----------المجلد الثاني   الثلاثاء يونيو 08, 2010 12:11 pm

قائد قريش وكنانة

وكان قائد قريش وكنانة حرب بن أمية بن عبد شمس ، وكان الظفر في أول النهار لقيس على كنانة ، حتى إذا كان في وسط النهار كان الظفر لكنانة على قيس ‏‏.‏‏

قال ابن هشام ‏‏:‏‏ وحديث الفجار أطول مما ذكرت ، وإنما منعني من استقصائه قطعه حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏‏.‏

حديث تزويج رسول الله صلى الله عليه وسلم خديجة رضي الله عنها

سنه صلى الله عليه وسلم حين زواجه

قال ابن هشام ‏‏:‏‏ فلما بلغ رسول الله صلى الله عليه وسلم خمسا وعشرين سنة ، تزوج خديجة بنت خويلد بن أسد بن عبدالعزى بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب ، فيما حدثني غير واحد من أهل العلم عن أبي عمرو المدني ‏‏.‏‏

خروجه صلى الله عليه وسلم إلى التجارة بمال خديجة

قال ابن إسحاق ‏‏:‏‏ وكانت خديجة بنت خويلد امرأة تاجرة ذات شرف ومال ، تستأجر الرجال في مالها وتضاربهم إياه ، بشيء تجعله لهم ، وكانت قريش قوما تجارا ؛ فلما بلغها عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ما بلغها ، من صدق حديثه ، وعظم أمانته ، وكرم أخلاقه ، بعثت إليه فعرضت عليه أن يخرج في مال لها إلى الشام تاجرا ، وتعطيه أفضل ما كانت تعطي غيره من التجار ، مع غلام لها يقال له ميسرة ، فقبله رسول الله صلى الله عليه وسلم منها ، وخرج في مالها ذلك ، وخرج معه غلامها ميسرة حتى قدم الشام ‏‏.‏‏

حديثه صلى الله عليه وسلم مع الراهب

فنزل رسول الله صلى الله عليه وسلم في ظل شجرة قريبا من صومعة راهب من الرهبان ، فاطلع الراهب إلى ميسرة ، فقال له ‏‏:‏‏ من هذا الرجل الذي نزل تحت هذه الشجرة ‏‏؟‏‏ قال له ميسرة ‏‏:‏‏ هذا رجل من قريش من أهل الحرم ؛ فقال له الراهب ‏‏:‏‏ ما نزل تحت هذه الشجرة قط إلا نبي ‏‏.‏‏

ثم باع رسول الله صلى الله عليه وسلم سلعته التي خرج بها ، واشترى ما أراد أن يشتري ، ثم أقبل قافلا إلى مكة ومعه ميسرة ‏‏.‏‏ فكان ميسرة - فيما يزعمون - إذا كانت الهاجرة واشتد الحر ، يرى ملكين يظلانه من الشمس - وهو يسير على بعيره - فلما قدم مكة على خديجة بمالها ، باعت ما جاء به ، فأضعف أو قريبا ‏‏.‏‏ وحدثها ميسرة عن قول الراهب ، وعما كان يرى من إظلال الملكين إياه ‏‏.‏

خديجة ترغب في الزواج منه صلى الله عليه وسلم

وكانت خديجة امرأة حازمة شريفة لبيبة ، مع ما أراد الله بها من كرامته ، فلما أخبرها ميسرة مما أخبرها به بعثت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقالت له - فيما يزعمون - ‏‏:‏‏ يا ابن عم ، إني قد رغبت فيك لقرابتك وسطتك في قومك وأمانتك وحسن خلقك ، وصدق حديثك ، ثم عرضت عليه نفسها ‏‏.‏

وكانت خديجة يومئذ أوسط نساء قريش نسبا ، وأعظمهن شرفا ، وأكثرهن مالا ؛ كل قومها كان حريصا على ذلك منها لو يقدر عليه ‏‏.‏‏

نسب خديجة رضي الله عنها

وهي خديجة بنت خويلد بن أسد بن عبدالعزى بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر ‏‏.‏‏

وأمها ‏‏:‏‏ فاطمة بنت زائدة بن الأصم بن رواحة بن حجر بن عبد بن معيص بن عامر بن لؤي بن غالب بن فهر ‏‏.‏‏

وأم فاطمة ‏‏:‏‏ هالة بنت عبد مناف بن الحارث بن عمرو بن منقذ بن عمرو بن معيص بن عمر بن لؤي بن غالب بن فهر ‏‏.‏‏

وأم هالة ‏‏:‏‏ قلابة بنت سعيد بن سعد بن سهم بن عمرو بن هصيص بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر ‏‏.‏‏

الرسول صلى الله عليه وسلم يتزوج من خديجة بعد استشارة أعمامه

فلما قالت ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم ذكر ذلك لأعمامه فخرج معه عمه حمزة بن عبدالمطلب ، رحمه الله ، حتى دخل على خويلد ابن أسد ، فخطبها إليه ، فتزوجها ‏‏.‏‏



صداق خديجة

قال ابن هشام ‏‏:‏‏ وأصدقها رسول الله صلى الله عليه وسلم عشرين بكرة ، وكانت أول امرأة تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ولم يتزوج عليها غيرها حتى ماتت ، رضي الله عنها ‏‏.‏‏



أولاده صلى الله عليه وسلم من خديجة

قال ابن إسحاق ‏‏:‏‏ فولدت لرسول الله صلى الله عليه وسلم ولده كلهم - إلا إبراهيم - القاسمَ ، وبه كان يكنى صلى الله عليه وسلم ، والطاهر ، والطيب ، وزينب ، ورقية ، وأم كلثوم ، وفاطمة ، عليهم السلام ‏‏.‏‏



ترتيب ولادتهم

قال ابن هشام ‏‏:‏‏ أكبر بنيه القاسم ، ثم الطيب ، ثم الطاهر ؛ وأكبر بناته رقية ، ثم زينب ، ثم أم كلثوم ، ثم فاطمة ‏‏.‏‏

قال ابن إسحاق ‏‏:‏‏ فأما القاسم ، والطيب ، والطاهر ، فهلكوا في الجاهلية ؛ وأما بناته فكلهن أدركن الإسلام ، فأسلمن وهاجرن معه صلى الله عليه وسلم ‏‏.‏‏



إبراهيم وأمه

قال ابن هشام ‏‏:‏‏ وأما إبراهيم فأمه مارية القبطية ‏‏.‏‏

حدثنا عبدالله بن وهب عن ابن لهيعة ، قال ‏‏:‏‏ أم إبراهيم ‏‏:‏‏ مارية سرية النبي صلى الله عليه وسلم التي أهداها إليه المقوقس من حفن من كورة أنصنا ‏‏.‏‏

ورقة يتنبأ له صلى الله عليه وسلم

قال ابن إسحاق ‏‏:‏‏ وكانت خديجة بنت خويلد قد ذكرت لورقة بن نوفل ابن أسد بن عبدالعزى - وكان ابن عمها ، وكان نصرانيا قد تتبع الكتب وعلم من علم الناس - ما ذكر لها غلامها ميسرة من قول الراهب ، وما كان يرى منه إذ كان الملكان يظلانه ؛ فقال ورقة ‏‏:‏‏ لئن كان هذا حقا يا خديجة ، إن محمدا لنبي هذه الأمة ، وقد عرفت أنه كائن لهذه الأمة نبي ينتظر ، هذا زمانه ، أو كما قال ‏‏.‏‏

شعر لورقة

فجعل ورقة يستبطىء الأمر ويقول ‏‏:‏‏ حتى متى ‏‏؟‏‏ فقال ورقة في ذلك ‏‏:‏‏

لججت وكنت في الذكرى لجوجا * لهمّ طالما بعث النشيجا

ووصف من خديجة بعد وصف * فقد طال انتظاري يا خديجا

ببطن المكتين على رجائي * حديثك أن أرى منه خروجا ‏

بما خبرتنا من قول قس * من الرهبان أكره أن يهوجا

بأن محمدا سيسود فينا * ويخصم من يكون له حجيجا

ويظهر في البلاد ضياء نور * يقيم به البرية أن تموجا

فيلقى من يحاربه خسارا * ويلقى من يسالمه فلوجا

فيا ليتي إذا ما كان ذاكم * شهدت فكنت أولهم ولوجا

ولوجا في الذي كرهت قريش * ولو عجت بمكتها عجيجا

أرجي بالذي كرهوا جميعا * إلى ذي العرش إن سفلوا عروجا

وهل أمر السفالة غير كفر * بمن يختار من سمك البروجا

فإن يبقوا وأبق تكن أمور * يضج الكافرون لها ضجيجا

وإن أهلك فكل فتى سيلقى * من الأقدار متلفة حروجا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hafrat.mam9.com
wafae sarah
Admin
Admin
avatar

119
تاريخ التسجيل : 30/05/2010
العمر : 24
الموقع : http://alwafae.ahlamountada.com

مُساهمةموضوع: رد: ----------المجلد الثاني   الثلاثاء يونيو 08, 2010 8:43 pm

بارك الله فيك على الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alwafae.ahlamountada.com
 
----------المجلد الثاني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عهود الوفاء  :: 
المنتدى الاسلامى
 :: الكتب الاسلاميه
-
انتقل الى: